إبحث

21 فبراير، 2013

في ذكرى نشوب النزاع في دارفور: تذكّروا فاطمة

أم دارفورية لاجئة وطفلها في منطقة باهي، تشاد
Photo: Peter Biro/IRC

- بقلم إيمان التيجاني، فبراير 18، 2013.
- ترجمة عبد العزيز كَمْبالي

::::::::::
لإحياء ذكرى بداية النزاع في دارفور قبل عشر سنوات،
إيمان التيجاني تتذكّر إحدي الناجيات.
:::::::::: 

هذا الشهر يؤرّخ لذكرى مرور 10 سنوات على بداية الصراع في دارفور، ففي عام 2003 حَمَل متمردون السلاح في وجه حكومة الخرطوم متهمين الرئيس عمر البشير وحكومته بتهميشهم. منذ ذلك الوقت قُتل ما يصل إلى 300,000 شخص ونَزَح حوالى 3 ملايين.

بالرجوع إلى الماضي، وضِمْن مساعيهم السابقة للحوار، لم تستطع مختلف المجموعات السودانية الإتفاق على تاريخ محدد لبداية الصراع في دارفور، فقرروا – تبعاً لذلك – أن يعرّفوا كل الشهر كتاريخ للبداية.
في حوالي هذه الفترة من عام 2004، حَمَلت فاطمة الفتاة ذات الـ 15 عاماً من دارفور بطفلة، بعد ما تم اغتصابها أمام اسرتها من قبل افراد من مليشيات الجنجويد. كانت الأزمة الإنسانية في السودان ما تزال حديثة على الإعلام في ذلك الوقت، فإنتشرت قِصّة فاطمة على نطاق واسع في المحافل الدولية.

19 فبراير، 2013

مفروش: أكثر من مجرّد معرض للكتاب

جانب من مفروش 5، ساحة كافيه أتينيه، الخرطوم، فبراير 2013

قبل أيام أقيمت في مقهى "أتينيه" بوسط الخرطوم فعاليات معرض "مفروش" لبيع وتبادل الكتاب المستعمل التي تقام عادةً في الساحة الممتدة أمام المقهى العتيق. المعرض تقوم به "جماعة عَمْل الثقافية"، يوم 5 الفائت أقيمت نسخته الخامسة: "مفروش 5".

جاءت مبادرة "الكتاب المفروش" استجابةً لتفاقم أزمة الكتاب في السودان، والتي تتمظهر في قِلّة توفّر الكتب وإرتفاع اسعارها، وإعلان عدد كبير من المكتبات ومحال بيع الكتب عن إفلاسها، بالإضافة لظاهرة اختفاء المكتبات المدرسية.

11 فبراير، 2013

المهندس خالد يوسف: لحظة سقوط النظام أصبحت قريبة

خالد سِلِك في ندوة سياسية بمدينة أم روابة

"التغيير الآن" هي إحدى حركات التغيير الشبابية الرئيسية في السودان. لعبت دوراً في إندلاع إحتجاجات 30 يناير 2011 حينما كان اسمها "لجنة تنسيق قوى الإنتفاضة" التي تكوّنت من عدة مجموعات أبرزها: مجموعة شباب الأحياء، مجموعة الأمل والتغيير، شباب الحزب الديمقراطي الليبرالي، شباب من أجل التغيير (شرارة)، حركة قِرِفْنَا، بالإضافة لمجموعة من الناشطين المستقلين.

إتفقت هذه المجموعات لاحقاً (عدا شرارة وقرفنا) على تكوين جسم موحّد لقوى التغيير، فأعلنت "ميثاق التغيير" الذي تم بموجبه التحوّل إلى "حركة التغيير الآن" في أبريل من عام 2011.