إبحث

4 يناير، 2009

فى السودان تحتاج أمريكا إلى شركاء جدد


Barack Obama

أنقر هنا للإطلاع على المقال في موقع الحزب الديمقراطى الليبرالي


*****

هناك عدد من الأسباب التى جعلتنى أرغب فى فوز "المبارك" أوباما - أو"الأوحد" كما يحلو لأوبرا - ليس من بينها كونه أسوداً أو ذا أصول سودانية (يعترف أوباما بجذوره السودانية البعيدة فى كتابه: أحلام من أبى). وبالرغم من أن عدداً من الكتابات تناولت - أثناء السباق الرئاسى - عمق مشكلة العرق فى أمريكا وما يمكن أن يعنيه فوز "أوباما" لتضميد الجراح القديمة، إلا أننى أميل إلى الإعتقاد بأن المجتمع الأمريكى كان قد تجاوز هذا الحاجز عملياً وكان ينقصه فقط الإعلان الرسمى.

حسناً، لا أنكر أن مقالتى راينا كيلى وأليسون صامويلز الأخيرتين زعزعتا هذا الإعتقاد قليلاً. [نيوزويك العربية. عددى 18 نوفمبر و2 ديسمبر 2008]